كيف تحقق الراحة النفسية مع الأصدقاء ؟

الراحة النفسيه ؟؟؟

كيف تحقق الراحة النفسية مع الأصدقاء ؟

 الراحة النفسية تاتي من الإيمان لقوي  بها و هذا  أمر لا يستهان به، نعم  ، لان  الله أودع في قلوبنا أشيئا تساعدنا  على تحقيق راحة البال - الراحة النفسية -   في هذه التدوينة سنتطرق إلى موضوع الأصدقاء لان هذا الأخير له تأثير كبير على نفسية الإنسان سواء  بالخير أ و بالسوء.

ابحت دائما على أصدقاء طيبين: 

العلاقات الطيبة هي التي تدوم طوال العشرة وهي تساعدك بشكل تلقائي على تحقيق الراحة  النفسية والسعادة.
الصديق الجيد والطيب هوالذي تجده في السراء و الضراء كلآخ وفيا لك  و لا يتركك حتى تقف على رجليك  بدون مقابل لا ينتظر منك شيء، البقاء بجانب الصديق الطيب يجلب لك الراحة النفسية لانه يمثل لك الثقة،الصدق،الإخلاص ويمتاز بأ خلاق عالية.
الصديق الطيب الحنون هو الذي يدلك على الطريق الصحيح و يعلمك من أخطائه لتستفيد منها لانه لاينافقك.
الصديق الطيب، هومن تبحث أنت عنه لانك تشعر معه بالراحة النفسية و الثقة
هذا هو الصديق الذي يجب علينا البحث عنه و التقرب منه قولا و فعلا .

اجتنب أصدقاء السوء :

أصدقاء السوء هم في الأصل ليسوا أصدقاء لانهم لايمتلكون صفة الصدق طبعا أكيد. 
صديق السوء تزعجه سعادتك، نجاحك ، نظافة عقلك ، ثباتك و رزانتك. و هو دائما يحتك على فعل المعاصي و هي أصلا أفعاله و يظنها عادية و يكون سعيدا و فخورا بارتكابه هذه الزلات فيشجعك عليها بكل طاقاته لتصبح تعيسا مهموما ،لهذا يجب التخلص منه فورا و تضع له حد و يرحل في طريق سبيله ليرتاح بالك و ضميرك . 

لا تجعل خوفك من صداقة السوء يجعلك تخسر علاقاتك الاجتماعية الجيدة.
ولا تتركه يصبح خوفا مرضيا يحرمك من الدخول في تجارب جديدة.
ويبقى الأهم أن تحسن التفريق بين الصديق الجيد وصديق السوء. 


كيف تحقق الراحة النفسية و تأثير الأصدقاء عليها؟

أشكرك لمتابعتك و قرائتك لهذا الموضوع الجد المهم و أرجوا منك تعليق لان رأيك مهم جدا و شكرا.















الإبتساماتإخفاء